منتدي اسرة خليفة المهدي و الامراء

[الزائر الكريم :: حبابك عشرة]
نرحب بك في منتدي اسرة خليفة المهدي و الامراء

إذا كنت مسجل لدينا فنرجوا تسجيل الدخول

منتدي اسرة خليفة المهدي و الامراء


    طلوع الشمس من مغربها ..هل هو في عام 2012/2013م؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 163
    نقاط : 551
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010
    الموقع : www.omdurco.yoo7.com

    طلوع الشمس من مغربها ..هل هو في عام 2012/2013م؟

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 03, 2010 3:40 am


    طلوع الشمس من مغربها ..هل هو في عام 2012/2013 ؟
    ميرغني محمود
    باحث في الفتن وأشراط الساعة
    مقدمة :
    يقول الله تعالى :
    هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولوا الالباب (52) ابراهيم
    هل لخروج الدجال علاقة بالكوكب نيبيرو الكوكب العاشر ذي الذنب أو آيريس او النجم الطارق ؟ وهل للكوكب علاقة بطلوع الشمس من مغربها ؟ هل كان الدجال على علم بتوقيت هذا الكوكب وإنه يمر بالارض فيؤثر في جاذبيتها و كيف استغل الدجال هذا الامر في إغواء البشرفصدقوه وهو يزعم أنه رب العالمين وانه يتحكم في الشمس؟
    و يقول تعالى
    (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد (53 ) ) فصلت وقال تعالى
    (وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها وما ربك بغافل عما تعملون (93)) النمل


    إن أشراط الساعة هي العلامات التي تسبق وقوع الساعة وتدل على قرب حصولها ، وقد اصطُلح على تقسيمها إلى صغرى وكبرى ، والصغرى وهي التي تتقدم الساعة بمدة طويلة ، ومنها ما وقع وانقضى - وقد يتكرر وقوعه - ومنها ما ظهر ولا يزال يظهر ويتتابع ، ومنها ما لم يقع إلى الآن ، ولكنه سيقع كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم . وأما الكبرى : فهي أمور عظيمة وآيات يدل ظهورها على قرب قيام الساعة . وعلامات الساعة الصغرى كثيرة ، وقد جاءت في أحاديث صحيحة كثيرة . فمن أشراط الساعة الصغرى : 1. بعثة النبي صلى الله عليه وسلم 2. موته صلى الله عليه وسلم . 3. فتح بيت المقدس . 4. ظهور طاعون يفني عامة الناس 5. استفاضة المال والاستغناء عن الصدقة . 6. ظهور الفتن ، ومن الفتن التي حدثت في أوائل عهد الإسلام : مقتل عثمان رضي الله عنه ، وموقعة الجمل وصفين ، وظهور الخوارج ، وموقعة الحرة ، وفتنة القول بخلق القرآن . 7. ظهور مدَّعي النبوة ، ومنهم " مسيلمة الكذاب " و " الأسود العنسي " . 8. ظهور نار بالحجاز تضيء لها اعناق الابل ببصرى وهي بلدة بالشام ، وقد ظهرت هذه النار في منتصف القرن السابع الهجري في عام 654 هـ ، . 9. ضياع الأمانة . 10. قبض العلم وظهور الجهل ، ويكون قبض العلم بقبض العلماء ، كما جاء في الصحيحين . 11. انتشار الزنا . 12. انتشار الربا . 13. ظهور المعازف . 14. كثرة شرب الخمر . 15. تطاول رعاء الشاة في البنيان . 16. ولادة الأمة لربتها . 17. كثرة القتل . 18. كثرة الزلازل . 19. ظهور الخسف والمسخ والقذف . 20. ظهور الكاسيات العاريات . 21. صدق رؤيا المؤمن . 22. كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق . 23. كثرة النساء وقلة الرجال. 24. رجوع أرض العرب مروجاً وأنهاراً . 25. انحسار الفرات عن جبل من ذهب . 26. كلام السباع والجمادات الإنس . 27. كثرة الروم وقتالهم للمسلمين . 28. فتح القسطنطينية . وأما أشراط القيامة الكبرى : فهي الآيات الكبرى التي تضمنها الحديث الذي رواه مسلم عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيِّ رضي الله عنه قَالَ : اطَّلَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ فَقَالَ : مَا تَذَاكَرُونَ ؟ قَالُوا : نَذْكُرُ السَّاعَةَ ، قَالَ : إِنَّهَا لَنْ تَقُومَ حَتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ فَذَكَرَ الدُّخَانَ وَالدَّجَّالَ وَالدَّابَّةَ وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَثَلاثَةَ خُسُوفٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَآخِرُ ذَلِكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنْ الْيَمَنِ تَطْرُدُ النَّاسَ إِلَى مَحْشَرِهِمْ .
    ومن هذه الآيات سوف نتطرق لآية (طلوع الشمس من مغربها )

    تطلع الشمس كعادتها من المشرق وتغيب من المغرب وهو الامر الذي تحدى به سيدنا ابراهيم عليه السلام النمرود بن كنعان ( قال ابراهيم فان الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين) 258 البقرة
    وقد ورد في الصحيحين :
    عن أبي ذر الغفاري ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لاصحابه يوما والشمس تغرب : (اتدرون اين تذهب هذه الشمس ؟ ) قالوا : الله ورسوله اعلم فقال صلى الله عليه وسلم : (ان هذه تجري حتى تنتهي الى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة لله جل وعلا فلا تزال كذلك حتى يقال لها : ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترتفع فتصبح طالعة من مطلعها ثم تجري حتى تنتهي الى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة لله عز وجل فلا تزال كذلك حتى يقال لها : ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها – اي المشرق - فلا تزال كذلك لا يستنكر الناس منها شيئا حتى تجري ثم تستقر في مكانها تحت العرش فلا تزال كذلك حتى يقال لها ارتفعي اصبحي طالعة من مغربك فتصبح الشمس طالعة من مغربها )
    ونخلص من هذا الحديث أن للشمس موقعين للسجود وهذا يوافق العلم الحديث من أن للشمس انقلاب صيفي وآخر شتوي تبدل فيهما الشمس موقعها وهو ما اشار اليه الحديث اشارة ذكية بتكرار سجود الشمس تحت العرش مرتين في اشارة للمستقر الذي ورد في سورة يس (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم )آية 38
    . ايا كان موضع هذا السجود سواء في الكعبة المشرفة باعتبارها مركز الأرض او غير ذلك فإن للشمس سجدة واحدة خلال اليوم تتم عندما تصل الشمس لمستقرها تحت العرش تماما وأنها تستأذن في الرجوع للشروق مرة اخري من ذات الموضع المحدد وهو نفسه الموقع الذي سوف يشهد طلوع الشمس من مغربها فكيف تتم عملية طلوع الشمس من المغرب؟
    بما إن الارض تدور حول محورها كل 24 ساعة تقريبا ومن ذلك الدوران يتعاقب الليل والنهار فلو افترضنا أن نقطة ما في الارض هي موضع سجود الشمس تحت العرش فعند وصول الشمس الى تلك النقطة ولكي تطلع الشمس من مغربها يجب على الارض أن تبطيء من سرعة دورانها حول محورها ثم تصل لنقطة السكون ثم تدور في الاتجاه المعاكس ويتم ذلك بفعل مؤثر خارجي (جاذبية جسم ما يدور عكس دوران الكرة الارضية افتراضا او القوة الكهرومغناطيسية للحمم الشمسية ) وبما أن لكل فعل رد فعل مساو له في المقدار ومضاد له في الاتجاه فإن تلك الجاذبية بقوتها تجعل الارض تلف في الاتجاه المعاكس و يتم ذلك بعد أن تبطيء الارض من سرعتها حتى تستقر تماما ثم تتوقف لبرهة عن الدوران ثم تدور في الاتجاه الجديد عكس دورانها القديم وفي ذلك الموقع بالضبط سوف نجد مستقر الشمس الاول وأحد موضعي سجود الشمس و هذه العملية لابد من أن تؤدي للآتي :
    اولا : سوف يحدث خلل في التوقيت في العالم أجمع وسوف يطول الليل في الموقع الذي يفترض ان تشرق فيه الشمس بعد سجودها مباشرة ولكنها لن تشرق( لن يطلع الصباح في تلك الليلة )
    ثانيا : إن الشمس بعد غروبها مباشرة في موضع سجودها تظل محبوسة حتى تطلع من مغربها دون أن يحل الليل في ذلك الموقع . ثم تعود الشمس بعد ثلاثة ليالي وتشرق كالمعتاد من المشرق وتغرب من المغرب
    ثالثا : يحدث انقلاب كوني عظيم وتغيير لا مثيل له في المناخ حتى ينقلب الشتاء صيفاً في نصف الكرة الشمالي والصيف شتاءاً في نصفها الجنوبي . كما يتأثر المد والجزر وتظهر موجات تسونامي ضخمة وتثورالاعاصير و البراكين الخامدة وتكثر الزلازل والفيضانات
    رابعا : قد تزول مدن ساحلية بأكملها وتتغير الخارطة الكنتورية والسياسية للارض كما يحدث تحول ديمقرافي مهول بموت الملايين من البشر بالكوارث الطبيعية .
    خامسا : سوف يحدث شلل لحركة الملاحة البحرية والجوية لاكثر من 72 ساعة وقد تحدث كوارث جوية و بحرية كثيرة في هذه الفترة.
    سادسا : تخرج الاقمار الاصطناعية عن مدارها فتنقطع موجات الارسال وتتعطل كل وسائل الاتصال بما في ذلك الهواتف والبث التلفزيوني والاذاعي والانترنت .ومن الطبيعي ان تتعطل الصواريخ الموجهة بالاقمار الاصطناعية سواء اكانت حاملة لرؤؤس نووية او تقليدية.
    و من الحديث الذي رواه ابوذر في نلاحظ أن الشمس حين تطلع من مغربها تستمر في الدوران حتى اذا كادت ان تصل مشرقها لم تغرب من هناك بل تعود فتدور مرة اخرى في اتجاهها المعتاد من المشرق الى المغرب .اي ان فترة طلوع الشمس من مغربها تعادل مقدار نهارين على الاقل ( 24ساعة دون ان تغرب الشمس بعد طلوعها من مغربها بالاضافة للنهار الذي سبق طلوع الشمس من مغربها اي حوالي 36 ساعة من النهار المتواصل ) لأن الشمس تطلع من المغرب وهذا نهار ولا تغرب بل تعود ادراجها فتغيب من المغرب وهذا نهار آخر وفي المقابل يستمر الليل في الموضع الذي لم تشرق فيه الشمس بمقدار ثلاثة ليال ليلتان مقابل النهارين المذكورين آنفا بالاضافة الى الليل الذي لم يطلع له نهار مصداقا لحديث ابن مردويه عن عبد الله بن ابي اوفى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال Sad يأتي على الناس ليلة تعدل ثلاث ليال من لياليكم فاذا كان ذلك يعرفها المتنفلون يقوم احدهم فيقرأ حزبه ثم ينام ثم يقوم فيقرأ حزبه ثم ينام فيفزعون الى المساجد فاذا هم كذلك فاذا هم يرون الشمس قد طلعت من مغربها ) ومعنى أن يقرأ حزبه اي يقرأه بعد صلاة الفجر نحو ما يحدث الآن في حلقات تلاوة القرآن الجماعية بعد صلاة الفجر في المساجد وقد اعتاد المصلون على أن يكملوا وردهم قريب من أو مع شروق الشمس ولكن لا تطلع الشمس كالمعتاد في ذلك اليوم ويطول الامر حتى يحس به ليس الذين يصلون الفجر في جماعة فحسب بل حتى الذين يصلون الفجر تكاسلا بعد طلوع الشمس فيفزعون للمساجد وهم في حيرة من امرهم ينظرون الى ساعاتهم غير مصدقين والى الشمس التي لا تود الطلوع في ذلك اليوم .
    فاذا طلعت الشمس بعد طول انتظار وترقب ولكن من مغربها آمنوا اجمعون كما في الصحيحين Sad اذا طلعت الشمس من مغربها ورآها الناس آمنوا كلهم اجمعون ) آمن المسلمون أي ايقنوا بأن ما وعدهم ربهم حقا أما المكذبون والمشككون والمنافقون والمشركون والكفار فيدركون بعد فوات الاوان أن ما الاسلام على حق ولكن ( إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون) 82 النمل
    و لطلوع الشمس من مغربها نتائج :
    الاولى : لا تقبل التوبة من احد ايا كان كما جاء في صحيح مسلم والترمذي عن ابي هريرة انه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاثة اذا خرجن لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل او كسبت في ايمانها خيرا طلوع الشمس من مغربها والدجال ودابة الارض )
    وهنا اشارة لحقيقة هامة غابت عن كثير من الباحثين وهي أن هذه الآيات الثلاثة معاصرة لبعضها البعض وانها تخرج في توقيت واحد ! وبالتالي فإن باب التوبة يغلق مرة واحدة بخروج هذه الآيات مجتمعة ولا يغلق ويفتح مع كل آية على حدة كما فسره البعض .
    الثانية : يطبع على كل قلب بما فيه ( من ايمان او كفر او نفاق او شرك او معصية ) كما جاء في الحديث الذي رواه ابوداؤد واحمد : ( لا تنقطع الهجرة ما تقبلت التوبة ولا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من مغربها فاذا طلعت من مغربها طبع على كل قلب بما فيه وكفى الناس العمل )
    الثالثة : لا ينفع نفسا ايمانها إن لم تكن آمنت من قبل طلوع الشمس من مغربها او كسبت في ايمانها خيرا باي شيء من الاعمال الصالحة كما في صحيح مسلم عن ابي موسى الاشعري ان النبي صلى الله عليه وسلم قال Sad ان الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها )
    ومصداقا للحديث الذي رواه مسلم واحمد عن ابي هريرة ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال Sad بادروا بالاعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها والدخان والدجال والدابة وخاصة احدكم (اي موته) وامر العامة (نفخة الصور الثانية اي نفخة الصعق ) ... )
    وفي هذا الحديث ذكر واضح لاربعة آيات تظهر في توقيت واحد قال صلى الله عليه وسلم (ان ربكم انذركم ثلاثا : الدخان يأخذ المؤمن كالزكمة ويأخذ الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمع منه والثانية الدابة والثالثة الدجال ) رواه عبد الرزاق وابن ابي حاتم عن ابي موسى الاشعري
    وفي حديث ابن عباس الذي رواه ابن جرير وصححه ابن كثير عن عبد الله بن ابي مليكة ( ما نمت الليلة حتى اصبحت قلت : لم؟ قال : قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت ان يكون الدخان قد طرق فما نمت حتى اصبحت ).
    فربط آية الدخان بظهور الكوكب ذي الذنب أي اقترابه من الارض حتى يرى بالعين المجردة فماهي حقيقة هذا الكوكب الخطير ؟

    و مع طلوع الشمس من مغربها يغلق باب التوبة وهنالك نتائج لهذا الاغلاق :
    الاولى : تخرج دابة الارض مباشرة لتسم انف الكافر بوسم واضح اي علامة فيعرف انه كافر و الوسم المذكور هنا كلمة (كفر ) مقطعة حرفا حرفا كما ورد في امر الدجال - وتجلو وجه المؤمن فيغدو منيرا فيعرف انه مؤمن فتتمايز الصفوف ويفتضح امر المنافقين والمرائين والدجالين .(واذا وقع القول عليهم اخرجنا لهم دابة من الارض تكلمهم ان الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون (82) النمل ) كما في الحديث الذي رواه ابن ماجة واحمد عن ابي هريرة ( تخرج دابة الارض ومعها عصا موسى وخاتم سليمان فتخطم انف الكافر بالعصا(او بالخاتم كما في رواية احمد ) وتجلو وجه المؤمن بالخاتم(او بالعصا كما في رواية احمد) حتى إن اهل الخوان الواحد (اي الماائدة ) ليجتمعون فيقول هذا يا مؤمن ويقول هذا يا كافر )
    وفي الحديث الذي رواه عبد الله بن عمرو واخرجه مسلم وابو داؤد Sadان اول الايات خروجا طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضحى فايتهما كانت قبل صاحبتها فالاخرى على اثرها قريب ) دقة عجيبة في التعبير وامانة في التبليغ وقمة العلمية في الاشارة الى كروية الارض دون الافصاح عنها لدى قوم لن يستوعبوا هذه الحقيقة آنذاك فلا الشمس سابقة للدابة ولا الدابة سابقة لطلوع الشمس من مغربها ولكنهما يخرجان في توقيت واحد ولكن هناك من يرى الدابة خارجة ولما يرى الشمس بعد كما أن هناك من يرى الشمس طالعة ولا يرى الدابة بعد فلو وصف الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الامر باي عبارة اخرى لما اوفى الوصف ولحدث التباس لمن يرى الدابة قبل طلوع الشمس.
    الثانية : إن دابة الارض تقتل ابليس اللعين في الوقت المعلوم . والمقصود بيوم الوقت المعلوم والله أعلم انه اليوم الذي يصبح بعده الوقت غير معلوم في إشارة للفترة التي يحدث فيها خلل في التوقيت في كل العالم والتي تصاحب عملية طلوع الشمس من مغربها
    حيث اورد نعيم بن حماد في الفتن والحاكم في المستدرك عن ابن مسعود ( ولا يقبل من احد توبة ويخر ابليس ساجدا ينادي الهي مرني أن أسجد لمن شئت وتجتمع اليه الشياطين فتقول يا سيدنا الى من نفزع فيقول إنما سألت ربي أن ينظرني الى يوم البعث فانظرني الى يوم الوقت المعلوم ....وهو حديث طويل وفيه Sad ولا يزال ابليس ساجدا باكيا حتى تخرج الدابة فتقتله )
    وفي حديث آخر لعبد الله بن عمرو اخرجه الطبراني وابن مردويه ( إذا طلعت الشمس من مغربها خر إبليس ساجدا .. حتى يقول : وتخرج دابة الارض من صدع في الصفا فاول خطوة تضعها بانطاكية فتأتي إبليس فتخطمه .
    وكثير من الناس يظنون ان ابليس مخلد في الارض ومنظر الى يوم القيامة ولا يعلمون انه منظر فقط ليوم الوقت المعلوم .
    الثالثة : يظهر دخان مع اقتراب الكوكب ذي الذنب فيمكث في الارض أربعين يوما كما ورد آنفا ويكون فيه عذاب طويل على الكافرين .
    قال تعالى Sad فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين (10) يغشى الناس هذا عذاب اليم(11) ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون (12) سورة الدخان
    ومن العجائب أن كوكب نيبيرو الذي يقترب من الارض الآن هو من كواكب المجموعة الشمسية النادرة التي تتميز بوجود ذيل أو ذنب .
    الرابعة : أن الدجال يهبط معاصرا لطلوع الشمس من مغربها و يبدأ في اغواء الدنيا ويبلغ فيها كل منهل في أربعين يوم عدا مكة والمدينة وبيت المقدس ومسجد الطور.
    وقد أشكل امر الدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها على الباحثين لعدم قدرتهم على فك التعارض ما بين الاحاديث السابقة مع إننا بقليل من التفكير والتدبر يمكن أن نتوصل للحقيقة وهي أن هذه الآيات تحدث في توقيت واحد وإن رآها الناس في اوقات متفاوتة لاختلاف الاماكن والمطالع ولذلك اشارت اليها آية واحدة وتضمنها حديث واحد يفسر الآية ( حديث ثلاثة إذا خرجن )...بل تأمل في حديث النواس بن سمعان في صحيح مسلم وغيره : قلنا : يا رسول الله وما لبثه في الارض ؟ قال : اربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر ايامه كايامكم قلنا يا رسول الله فذاك اليوم الذي كسنة اتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال : لا أقدروا له قدره .
    فيوم (كجمعة ) اي يوم يشابه في طوله الاسبوع فهل له علاقة بفترة طلوع الشمس من مغربها ؟ الا تطول الليلة قبل طلوع الشمس من مغربها مقدار ثلاثة ليال كما قد مر اي بمقدار يقارب نصف الاسبوع ؟ الا يطول اليوم ايضا بمقدار ثلاثة ايام او اكثر كما ذكرنا من قبل ؟
    بل تأمل الحديث الذي رواه الحاكم ونعيم في الفتن عن ابن مسعود مرفوعاَ( إن الدجال يقول : أنا رب العالمين وهذه الشمس تجري بإذني افتريدون أن احبسها ؟ فيحبس الشمس حتى يجعل اليوم كالشهر والجمعة كالسنة ويقول اتريدون أن اسييرها ؟ فيجعل اليوم كالساعة
    مما يدل على أن الدجال كان يعلم بأمر مرور هذا الكوكب بالقرب من الارض الى درجة سيؤثر بجاذبيته عليها فجعل من ذلك التوقيت هو اللحظة المناسبة لخروجه لاضلال البشرية فهو يعلم بأن الكوكب سوف يقوم بتغيير القطبية في الارض فما كان جنوبا سوف يصير شمالا وما كان غربا سيكون شرقا وهنا يحدث تغيير تبادلي للمواقع على الارض فما كان نهاره أو ليله ستة اشهر دون ليل او نهار(كالمناطق القطبية ) سوف يصير شهرا او اسبوعا او اربعة وعشرين ساعة والعكس وهنا يستغل الدجال هول الصدمة في العالم اجمع وسذاجة الناس وجهلهم وانقطاع الاتصال في العالم ليوهمهم بانه من فعل ذلك لأنه هو رب العالمين - تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا- كما يساعده ذلك على التنبوء بالامطار فيوهمهم بانه هو من انزل الامطاروإن استعمال الرسول صلى الله عليه وسلم لأداة التشبيه يدل على أن الامر ليس كحقيقته ولكنه سوف يبدو كذلك . وأن ايام الدجال في الارض اربعون يوم ولا غير ولكنها تختلف من منطقة الى اخرى حسب موقعها في الكرة الارضية .وسوف يستغل الدجال انقطاع الاتصال في العالم اجمع وتعطل الملاحة الجوية على وجه الخصوص وتبدل المناخ وسرعة الدابة التي يستغلها في جولته في الارض ليكون حاضرا في المناطق التي يحدث فيها اختلال واضح في القطبية ليقول لهم قبل أن يروا الشمس طالعة في غير موقعها المعتاد : ( أنا رب العالمين وهذه الشمس تجري بإذني ....أفتريدون أن أحبسها ؟ ) كما انه يامر الارض فتمطر طبقاً لذلك وقد تساعده جاذبية هذا الكوكب إن لم تكن الشياطين على الوصول بسهولة الى الكنوز المدفونة في باطن الارض فيضرب برجله الارض الخربة فتخرج كنوزها ويتكرر هذا السيناريو بالنص في كل المواقع على اختلاف تأثرها خلال الفترة التي تطلع فيها الشمس من مغربها وعندها لن يكون لأحد أي فرصة للتوبة إذا ما غرر به الدجال وأغواه لأن باب التوبة سيكون قد أغلق في هذه اللحظات بالذات .
    ففي الحديث الذي رواه ابو أمامة الباهلي ( وأن أيامه اربعون سنة ..السنة كنصف السنة والسنة كالشهر والشهر كالجمعة وآخر أيامه كالشررة) فهنالك في الأرض من تكون سنته (حسابيا ) كستة أشهر أي ان الزمن ينقص عنده الى النصف وهنالك من تكون سنته (حسابيا) كشهر ويصير الشهر اسبوعا وتمر ايام الدجال الاخرى مرورا سريعا كاحتراق السعفة اي ان الكوكب لايجعل الارض تلف عكس دورانها المعتاد فحسب بل يضاعف من سرعة دورانها المعتادة حول محورها وهذا ما يوضحه هذا الحديث دون أن يخالف ذلك حديث النواس بن سمعان ( كما التبس على البعض ) وإنما في هذا الحديث تفصيل لما سبق أن ذكرناه من أن الناس يرون في آن واحد مواقيتاً مختلفة عما ألفوها وتعودوا عليها كلٌ في موقعه وكلٌ في مطلعه .
    وبالطبع لا يحدث ذلك إلا في أيام الدجال التي تصادف اقتراب الكوكب من الأرض ويكون قبلها قد ادعي أنه أي انه (نبي) وبدأ في إغواء البشر باستغلال معجزات عيسى عليه السلام من إبراء الأكمه (الاعمى )والأبرص وإحياء الموتى . ولأن عقيدة النصارى جاهزة لتقبل الدجال على أنه المسيح (إبن الله ) وثالث ثلاثة وينتظرون قيامته ولأن اليهود ينتظرون أيضا مسيحا يهوديا هو المخلص و (ملك السلام) فلن يقف شيء في طريق هذا الدجال إلا المسلمون . أما الوثنيون من عبدة بوذا أوالنار أوالابقار أو الأجرام السماوية فما اسهل اتباعهم له . ولابد من ملاحظة أن الدجال وحده دون غيره من ادعى أنه رب العالمين وأنه من خلق السموات والارض حتى فرعون حين قال أنا ربكم الاعلى كان يعني أنه الاله الاعلى في الارض و لم يكن في باله أنه هو خالق السموات والارض لأن من السهولة على أي فرد أن يجادله ويغلبه كما غلب النمرود بن كنعان من قبل .وما يؤكد أن الدجال لا يغلق معه باب التوبة إلا بعد ادعائه الالوهية الحديث الذي رواه الحاكم واحمد وابوداؤد والترمذي وابن ماجة والنسائي والبيهقي وابويعلى والبزاز أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( وإنه متى خرج فإنه يزعم أنه الله فمن آمن به وصدقه واتبعه فليس ينفعه صالح من عمل سلف ومن كفر به وكذبه فليس يعاقب بشيء من عمل سلف كما يعضد ذلك الحديث الذي رواه أبو أمامة الباهلي Sad إنه يبدأ فيقول :أنا نبي ولا نبي بعدي ثم يثني ويقول : أنا ربكم ولا ترون ربكم حتى تموتوا )
    فما هي حقيقة هذا الكوكب الذي يستغل ظهوره الدجال ليضل به كل الدنيا ؟
    فقد ذكرت دراسة عراقية في كلية العلوم بجامعة بغداد عن ظهور كوكب جديد اطلق عليه السومريون "نيبيرو"، وأنه سوف يلحق الدمار بالعالم في 21 ديسمبر 2012 حيث يقول هؤلاء انه في هذا اليوم سيكون يوم الكوارث العالمية كما ذهبت الى ذلك ايضاً مجلة العالم الجديد الامريكية( نيو ساينتيست ) التي نقلت خلاصة تقرير عالم فضاء في جامعة كلورادو اسمه دانيال بيكر قدمه للاكاديمية الوطنية الامريكية للعلوم والذي يتحدث عن تخلف الحضارة ورجوعها الى ما قبل القرون الوسطى نسبة لتاثير الحمم الشمسية على جميع كوابل الكهرباء والاقمار الاصطناعية.
    وكلنا يعلم أن الساعة من الغيب المكنون الذي لا يعلمه الا فاطر السموات والارض وانها مرتبطة بانقراض الخير والايمان وظهور الشر المطلق في العالم فهي اذن مرهونة بسلوك البشر لا بتوقيت معين ولا احد بمقدوره التنبوء بالتغيير في السلوك مهما كان
    فمن يستطيع أن يجزم أن غدا او بعد غد او بعد حين سينعدم الخير كلياً في الارض ؟
    لا احد سوى رب العالمين...
    إن الله اخفى توقيت القيامة عن كل من سواه رحمة بالخلق اجمعين حتى الملائكة ..فلو علم احد ما أنه ميت بعد ساعة ماذا نظنه فاعلا خلال هذه الساعة ؟ هل يقوم بتكاليفه اليومية كالمعتاد ؟
    الجدير بالذكر ان نبوءة نهاية العالم في 2012 تعود الى حضارة المايا التي سادت قبل 5126 سنة وبلغت أوجها في 700 ق.م والتي تزعم ان الكون يبلغ دورته وباكتمال دورة الحياة تندثر الحياة في كل الارض وذلك عن طريق استنتاجات رياضية فلكية لا علافة لها بالأساطير ولا التنجيم علماً بأن السنة عندهم تعادل 18 شهراً والشهر يعدل 20 يوماً يضاف اليه 5 ايام هي أيام الطقوس ليصل المجموع الى 365 يوم .
    الغريب في الأمر أن الصينيين القدماء زعموا أن سلالة الامبراطور شانج التي حكمت الصين منذ العام 1766 ق.م ستستمر حتى نهاية الدنيا بعد 3778 وهو ما يوافق العام 2012 ..!
    كما تنبا الفرتسي نوسترداموس باضطراب كواكب المجموعة الشمسية بنهاية الالفية الثانية مما يؤدي لدمار الحياة بعد حلولها ب 12 عام ..!
    كما أعلن عالم الرياضيات الياباني هايدو أيتاكوا عام 1980 م ان كواكب المجموعة الشمسية ستنتظم في خط واحد خلف الشمس مما ينذر باختلال مناخي ينهي الحياة على سطح الارض في اغسطس 2012 م..!

    وفي كتاب صدر للشيخ سفر بن عبد الرحمن الحوالي بعنوان (يوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب) وهو عبارة عن قراءة تفسيرية لنبوءات التوراة عن نهاية دولة اسرائيل يتكلم الشيخ الحوالي عن نبوءة النبي ( دانيال ) وهو احد الانبياء الذين بعثوا لليهود والتي تقول ان قيام اسرائيل بعد 2300 سنة وسوف تستمر 45 سنه واكثر الروايات حددت تاريخ بدايةال 2300 سنة من حادثة استيلاء الاسكندر المقدوني على آسيا وهي سنة 333 قبل الميلاد ويفسر الشيخ الحوالي رجسة الخراب انها دولة اسرائيل وانها سوف تستمر 45 سنه بحسب نبوءة النبي دانيال فلو حللنا الارقام سوف تكون كالتالي:

    قيام اسرائيل ( مرور 2300 سنة من عام 333 قبل الميلاد) سوف يكون عام 1967م وهو تاريخ استيلاء الصهاينة على المسجد الاقصى وتوقعت النبوءة ان اسرائيل مجال سيطرتها محدود لكن مكره كبير ودهاؤه عظيم ووراءه قوة عظمى تمده (امريكا) ويصادف ذلك كما يقول النبي دانيال ضيق وضعف شديد لدى شعب القديسين( الامة الاسلامية) لكن الضيقة تزول وشعب القديسين ينتصر ويفرحون بيوم زوال اسرائيل وتطهير القدس منها طبقاً للعملية الحسابية (1967+45)= 2012م
    ويرىباحثون ان دراسة كلية العلوم ببغداد مستمدة مماسبق ونشرته صحف علمية امريكية من ان نهاية العالم في 2012 بحسب تحليلات تسربت من وكالة الفضاء الامريكية ناسا في السنوات الاخيرةوالتي اكدت وجود كوكب عاشر بعد طول تكتم حيث كشف احد التلسكوبات التابعه للوكالة في الفضاء ظهور كوكب يعادل حجم الشمس تقريبا وتصر على تسميته كوكب آيريس وهو نفس الكوكب الذي اكتشفه السومريون واطلقوا عليه اسم نيبيرو ولهذا الكوكب ما يشبه الذيل مما يجعلنا نطلق عليه (الكوكب ذو الذنب ) وقد ورد ذكره في سورة النجم واطلق عليه القرآن الكريم ( النجم الطارق ).

    وقد قامت الوكالة بدراسة ذالك الكوكب الغامض فوجدت انه ذو قوة مغناطيسية هائلة تعادل ما تحمله الشمس وبالتالي وجدوا ان هناك مخاطر كثيره لو اقترب من مسار الارض. فبعد اختبارات استمرت لاكثر من خمسة اعوام وجدوا ان هذا الكوكب سوف يمر بالقرب من الكرة الارضية على مسافة تمكن سكان الارض من رؤيته وكأنه شمس اخرى.(لاحظوا كلمة شمس اخرى وكيف انهم يمهدون للشمس اذا طلعت من مغربها ان يقولوا ذلك هو الكوكب !!!)
    ونظرا لقوته المغناطيسية الهائلة فإنه سوف يعمل على عكس القطبية اي أن القطب المغناطيسي الشمالي سيصبح هو القطب المغناطيسي الجنوبي والعكس صحيح وبالتالي فإن الكرة الارضية سوف تبقى تدور دورتها المعتادة حول نفسها ولكن بالعكس حتى يبدأ الكوكب بالابتعاد عن الارض مكملا طريقه المساري حول الشمس والذي لن يتكرر مرة اخرى قبل 3600 سنة .
    وحسب توقعات الباحثين فإن الكوكب يظهر كجسم احمر في 15 مايو 2009 ثم يبدو في مايو 2011 ظاهرا للعيان يرى بالعين المجردة . وانه سوف يؤثر في جاذبية الارض ويغير مسارها في 14 فبراير 2013 م حينما تقع الارض بين الشمس والكوكب .ثم يقل تأثيره تدريجيا حتى يزول تماما في الاول من يوليو 2014 م ويلاحظ هنا ان زمن توقع تغيير مسار الارض تحول للعام 2013 ..!!!؟
    الجدير بالذكر ان المريخ سبق ودار من الغرب للشرق ايضاً
    ففي يوم الاربعاء 30\7\2008م توقفت حركة المريخ في الاتجاه الشرقي بعد تباطوء سرعته ووصوله مرحلة التذبذب ما بين الشرق والغرب . وبعدها تحول المريخ للدوران من الغرب للشرق حتى 29 سبتمبر من نفس العام وقد سمى العلماء حركته هذه بالحركة التراجعية والتي فسرها بعض العلماء اجتهادا بانها ليست حركة الكوكب نفسه بل هي حركة ناجمة عن خداع بصري لاختلاف سرعة دوران المريخ عن سرعة دوران الارض حول الشمس وقالوا بانهم يرصدون ذلك منذ العام 2005 م .ولم يستطع الفلكيون من ايجاد تفسير منطقي لهذه الظاهرة زد على ذلك فإن المريخ لم يقم بتلك الحركة فحسب بل انه انحرف قليلا للاسفل من مداره مما يشكك كثيراً في نظرية الخداع البصري المزعومة هذه ..فهل لهذا الكوكب اي يد في ذلك من حيث لا ندري ؟ الله اعلم
    بقي الاختلاف ان مجلة نيوساينتيست تزعم ان ذلك الامر سيحدث في سبتمبر 2012 بفعل الحمم الشمسية بينما تزعم الدرسة العراقية بان ذلك سيكون يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 2012 الذي يتوافق مع يوم انقلاب الشمس في الشتاء بفعل الكوكب ، كما أن هذا اليوم سيشهد توازي الشمس مع مجرة درب التبانة . بينما يرى آخرون ان ذلك سيكون في العام 2013 م . فالبعض يرى أن حلول عام 2012 يبشر بعهد جديد، بينما يرى آخرون أنه عام نهاية دورة الكرة الأرضية.
    وكشف التقرير الذي نُشر في مجلة «نيو ساينتيست» عن أنه وبعد مرور 90 ثانية فقط سوف تبدأ أضواء الارض في الزوال. وفي غضون ساعة واحدة فقط، سوف تغيب الطاقة الكهربية عن أجزاء كبرى من الارض. وقبل منتصف الليل، سوف تصاب كل شبكات الهواتف المحمولة بأعطال، كما ستصاب شبكة الإنترنت بالشلل التام. وستشوش المحطات التلفزيونية، سواء كانت أرضية أو فضائية. كما ستصاب المحطات الإذاعية بحالة من السكون.
    وسوف ينساق العالم المتحضر إلى حالة من الفوضى والارتباك.
    إن ظاهرة الحمم الشمسية اول من رصدها العالم ريتشارد كارينغتون وسميت باسمه في الأول من سبتمبر عام 1859 وهي تتكرر كل 11 سنة ولكن لا يمكن لآثارها ان تكون بهذا الحجم .
    ومن المتوقع بعد مرور يومين على وقوع العاصفة الشمسية العملاقة ان تجف صنابير المياه و نفقد كل ما بحوزتنا من حرارة وضوء نتيجة لنفاد المخزون، وسوف تنفد جميع البضائع من الأسواق والمحال التجارية وكذلك منافذ التوزيع وهو ما سيؤدي إلى انهيار المجتمعات التي نعيش بها. فلن تكون هناك هواتف، ولا أدوية، ولا صناعة، ولا زراعة، ولا غذاء. كما ستنهار نظم الاتصال العالمية والسفر كما ثبت أن بإمكان تلك العاصفة الشمسية العملاقة أن تدمر شبكة الأقمار الاصطناعية التي تعمل بتقنية الـ GPS التي تعتمد عليها جميع خطوط الملاحة الجوية والبحرية .

    خلاصة القول : يلاحظ تحاشي الأمريكيون لذكر تأثير الكوكب وتركيزهم على الحمم الشمسية باعتبارها هي من ستتسبب في كل هذه الفوضى الكونية _ وهو قول بعيد جدا عن الواقع – بينما تركز بقية الدراسات او التنبوءات على ان الامر مرتبط بمرور الكوكب أكس أو نيبيرو او ايريس كما يلاحظ بأن الكوارث المحتملة كلها في توقيت واحد او مقارب لبعضه البعض مما يوحي بأن هنالك مخاوف من الغربيين بوجه عام من أن توافق هذه الكوارث ما سبق وورد في الآثار الاسلامية عن حتمية طلوع الشمس من مغربها ويفتح الباب على مصراعيه لاعتناق كل البشر للدين الاسلامي ..!.
    ربما تتحقق بعض الظواهر الفلكية في ذلك العام لكن بالتأكيد لا أحد يجزم بنهاية العالم في يوم محدد إلا جاهل و نحن المسلمون نعلم يقينا أن الله تعالى وحده عنده علم الساعة و ان نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم رد عندما سأله جبريل عليه السلام عن موعد قيام الساعة بقوله : " ما المسؤول عنها بأعلم من السائل " ؟
    تحدثنا في 4 حلقات فائتة عن مرور الكوكب العاشر بالارض وارتباطه بطلوع الشمس من مغربها والدابة والدجال وبينا ان هنالك لغطاً وجدلاً كبيراً حول نهاية الارض في العام 2012م او 2013 وبالطبع اذا كان طلوع الشمس من المغرب هو الذي سيحدث في ذلك العام بناء على المعطيات او الفرضيات العلمية السابقة فمن المبكر الحديث عن نهاية العالم بهذه السرعة .
    وحدها نبوءات الرسول صلى الله عليه وسلم هي من بينت ذلك ومن ظلت تتحقق على مر 14 قرناً من الزمان وتقارع العلم الحديث في كل معلومة يتوصل لها او سيتوصل لها في المستقبل القريب او البعيد للكون .
    هنالك فرضية مهمة تتعلق بتأثير جاذبية الكوكب على الارض سنطرحه في شكل سؤال :
    هل تتأثر الاسلحة النارية بهذه الجاذبية ؟ اذا علمنا بان الصواريخ الموجهة بالاقمار الاصطناعية ستكون قطعا عديمة الفائدة علما بان هنالك حديثا يشير الى عدم قدرة الكافرين بعد الملحمة الكبرى على حمل السلاح او استعماله ضد المسلمين .. ؟

    وحتى تخرج الآيات الثلاثة (طلوع الشمس من مغربها والدجال والدابة ) في توقيت واحد
    إما :
    ان يبدأ عهد الدجال باليوم الذي طوله (كجمعة ) وبالتالي يصدق القول بان اول الايات خروجا طلوع الشمس من مغربها لمن لم ير الدجال حتى تلك اللحظة خاصة وان الدجال لن يكمل جولته في الارض كلها الا بعد اربعين يوم وبذلك ينتهي التعارض ويحل الاشكال
    او : ان باب التوبة لا يغلق الا بعد ظهور الثلاثة ايات في توقيت واحد حتى ولو سبقت احداهن الاخريات في الخروج اي ان المقصود ان باب التوبة سوق يغلق عندما تظهر الايات الثلاثة مجتمعة في آن واحد خاصة وان الدجال يظهر اولا كرجل صالح من خلة بين العراق والشام وربما يدعي انه المهدي المنتظر الذي يتوقع خروجه من سرداب سامراء مع ملاحظة انه سوف يدعى الاسلام ثم يختفي فيظهر ويقول انا نبي وانه المسيح عليه السلام ثم يدعي الالوهية بعد ذلك فالدجال في حالة كونه مدعي للنبوة لم يرد نص على ان من لم يكذبه لايقبل منه عمل بعد ذلك وبالتالي لا تقبل توبته وانما ورد ذلك النص في حالة كونه مدعي للربوبية
    وفي حديث ابن ابن عباس ارتبط ظهور الكوكب ذي الذنب (نيبيرو ) او النجم الطارق بآية الدخان مما يؤكد بان الآيات خرزات في سلك منظوم متى انقطع السلك تتابع سقوطها كما ورد في الحديث وربما يقوي هذا احتمالية معاصرة آية الدخان ايضا للآيات الثلاثة كما يقوي من ذلك الاحتمال ايضا التشابه في فترة مكوث الدجال وفترة الدخان في الارض (اربعون يوما ).
    وعلى اية حال فمن رحمة الله بعباده ان يرسل لهم هاديا هو المهدي المنتظر يخرجهم من الضلالة للهدى فيوفقه الله وعلى يديه يشرح الله صدورهم جميعا للاسلام قبل وقت كافي وقبل أن يغلق باب التوبة حتى يتحقق الوعد الحق : (Sad يُريدون أن يُطفئوا نور الله بأفواهِهم ، ويأبَى اللهُ إلا أن يُتِمّ نوره ولو كره الكافرون (32)، هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق لِيُظهِرَه على الدين كله ولو كره المشركون(33) التوبة )
    بقي في الختام أن نشير الى الحكمة من وراء هذا الامتحان المهول للبشرية على يد الدجال واستغلاله للآيات الكبرى للساعة ولتوقيتها وتسخيره لها في دعوته الباطلة
    ففي الصحيحين عن اسماء بنت ابي بكر ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال في احدى خطبه وقد كسفت الشمس ( وإنه قد أوحي الى أنكم تفتنون في القبور قريبا او مثل فتنة المسيح الدجال فيؤتى أحدكم فيقال : ما علمك بهذا الرجل ؟ فأما المؤمن أو الموقن فيقول هو محمد هو رسول الله جاءنا بالبينات والهدى فأجبنا وأطعنا ثلاث مرار فقيل له : نم قد كنا نعلم انك لتؤمن به فنم صالحاً . وأما المنافق او المرتاب فيقول : لا ادري سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته )
    وهو ما يزيل اللثام عن تساؤل يا طالما حير الكثيرين إذ تقضى العدالة الالهية أن يمر كل إنسان بفتنة القبر بعد الموت ولكن والدنيا في رمقها الأخير هنالك من يطول به العمر حتى النفخة الثانية للصور (نفخة الصعق التي يموت فيها جميع الخلائق ) حيث لا يسأل وبالتالي لا يعذب في قبره إذا كان مسيئاً ولذلك اقتضت هذه العدالة أن يمر كل الاحياء من الناس بنفس الامتحان وبعذاب يشبه عذاب القبر إذا ما استحقوا للعذاب وبذلك يتساوون في الابتلاء خاصة وان الساعة ستكون قريبة جداً بعد الآيات الكبرى كالحامل التامة للولادة وهذا ما يبينه الحديث السابق .
    فسؤال الملكين للميت عن ربه ودينه وعن الرسول صلى الله عليه وسلم يقابله ادعاء الدجال للنبوة ثم للربوبية حيث لا ينفع الكذب ولا ينجي النفاق في الحالتين . فمن يفشل في الاجابة الصحيحة من الموتى يضمه القبر حتى تختلف اضلاعه اي ان انفاسه سوف تكتم مع الم شديد ويقابله الدخان الذي يكتم الانفاس ويسبب آلاما شديدة على الكافرين قد تشبه آلام ضمة القبر. كما يقابل لدغة الثعبان الأقرع للميت بالقبر يقابله خطم الدابة لأنوف الكفار واحداث جرح مؤلم بها . ولما كان الموت قفل لباب التوبة لمن يموت كذلك الشمس تطلع من مغربها ليغلق باب التوبة على الأحياء كما انها تقطع الطريق على ابليس حتى لا يتوب وهو يدرك أن مصير كل حي معلق بدابة الأرض إما أن تسمه بالكفر أو تجلو وجهه بالإيمان .
    وقد اجمع المفسرون ان المقصود بقوله تعالى : ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (27) ابراهيم ) هو عذاب القبر والمعلوم ان عذاب القبر بعد الموت فكيف يثبتهم في الحياة الدنيا إذا لم يكن يعني تثبيتهم عند فتنة الدجال التي تعادل فتنة القبر ؟
    وإذا تأملنا الاشياء التي تركز فيها فتنة القبر فسوف نجدها تتمثل في عقيدة الفرد وسلوكه فمن العقائد الفاسدة الآن شدة الاعتقاد في الصالحين الى درجة الوقوع في الشرك والعياذ بالله ومن السلوك المسئول عنه الفرد في القبر هو الطهارة ولا سيما الاستنزاه من البول ودونكم كيف اصبحت المراحيض في الاماكن العامة تساهم في عدم الاستنزاه من البول حيث تخصص اماكن للتبول وقوفاً ومن السلوك ايضاً الكذب والنفاق (من مسمياته الحديثة تكسير الثلج ) وهو سمة بارزة لهذا العصر ومنه ايضا النميمة التي اصبحنا نسميها بغير اسمها ( الشمار والشمشرة ) والسلوك الاخيرهو التهاون في آداء الصلوات وعدم إخراج الزكاة واكل السحت والربا والسحر وعقوق الوالدين وهنا حدث ولا حرج ..!
    وبالرجوع للقرآن الكريم والسنة المطهرة سنجد حصونا كثيرة للنجاة من ذلك البلاء منها قراءة سورة الكهف كل جمعة وحفظ العشر الاوائل والعشر الاواخر من سورة الكهف . ومنها ايضا قراءة سورة الملك كل ليلة فما دامت هي منجية من عذاب القبر فهي منجية من هذا البلاء ولا ريب وقراءة سور الواقعة والرحمن والدخان والسجدة كل ليلة والتحصين صباحا ومساء بالحفائظ النبوية واقلها ان يقول الخارج من بيته ( بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة الا بالله ) وقراءة سورة الاخلاص والمعوذتين ثلاثة مرار بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر .
    وبغض النظر عن صدق هذه التنبوءات من عدمها فإن الأهم في هذا أن ندرك التوبة فبل فوات الأوان .
    فياليت شعري هل تتوب البشرية وترجع للهدى قبيل فوات الأوان ؟ هل تغتنم الفرصة الاخيرة للسعادة الابدية و هنالك متسع من الوقت لأن يتوب الجميع ويكسبوا في ايمانهم خيراً حتى تطلع الشمس من مغربها أم أنها ستظل في غيها حتى يفاجأها ريب المنون قبيل الاوان...؟!
    avatar
    محمد المهدي
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 6
    نقاط : 12
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010

    رد: طلوع الشمس من مغربها ..هل هو في عام 2012/2013م؟

    مُساهمة من طرف محمد المهدي في الأحد أكتوبر 03, 2010 2:17 pm

    نرجو من الله الهداية و صالح العمل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 12:33 am